العناية بالإطارات

نشر بتاريخ May 25, 2016

الاطارات تعمل كوسادة هوائية بين الطريق وعجلات السيارة لامتصاص الصدمات الناتجة عن عدم استواء سطح الطريق وبذلك تقلل من انتقال هذه الصدمات إلى الركاب في السيارة، كما تعمل على زيادة التماسك بين عجلات السيارة والطريق عن طريق الاحتكاك الحادث بينهما ، مما يساعد السيارة على القدرة على السحب الجيد على الطريق ومقاومة ميل السيارة إلى الانزلاق عند الدوران في المنحنيات.

 

 ولكي تؤدي الاطارات وظيفتها بشكل فعال، فإنه يجب العناية بها من خلال بعض الخطوات الضرورية، وهي:

 

أولاً يجب فحص ضغط الإطارات  مرة واحدة في الشهر على أقل تقدير، ويفضل ان يكون في الفترة الصباحية عندما يكون الإطار بارداً أو على الأقل بعد مضى ست ساعات منذ آخر مرة قمت فيها بقيادة السيارة، مع الأخذ في الإعتبار عدم  الاستعانة بالفحص البصري وحده، كونه لن يفي بالغرض، لان بعض الإطارات تبدو دائما قليلة الهواء والأخرى تبدو دائما معبأة بشكل مناسب نظرا لطبيعة متانة الجدار الجانبي للاطار، لذلك ستكون هناك صعوبة في معرفة الفرق بين اطار منفوخ بالهواء المناسب او اطار ضغطه اقل من  10 psi.  وضغط الهواء المناسب للإطار يعتمد على ملصق مواصفات الإطار الموجود بجانب باب السائق في أغلب السيارات. وهذا الملصق سيساعدك في معرفة حجم الإطار المثالي لسيارتك بالإضافة إلى ضغط الهواء البارد، وهو ضغط الهواء في الإطار بعد مضي أكثر من ست ساعات منذ قيادة السيارة. كل سيارة لها مواصفات مختلفة، ونحن ننصح باتباع هذه المواصفات لتحقيق أفضل أداء للسيارة.

وكلما زاد الضغط في الاطار زادت معه قدرة التحكم بالسيارة وتحمل الاطار للأوزان وتقل حرارة الاطار عند السفر، وفي حال وجدت في الملصق حد أدنى وحد أعلى لضغط الإطار فننصحك بالحرص على الحد الأعلى، حيث تم تحديد ضغط واحد في المثال أعلاه، لذلك ننصح بعدم تجاوز الرقم المحدد بأكثر من  3 psi.

 

 

إن المفتاح لسلامة الإطار هو وجود الضغط الكافي القادر على تحًمل حمولة السيارة، مع ان تخفيف الضغط يمنح ليونة للسيارة عند السير بالطريق إلا انه يسبب تلف الإطار بشكل سريع ، كما انه يسبب استهلاك اعلى للوقود، إضافة إلى أن الضغط الزائد المبالغ فيه يسبب مسح لنقشة الإطار من الوسط، الأمر الذي يؤكد أهمية الاستعانة بالمؤشرات على ملصق مواصفات الإطار.

الأمر الاخر الذي يجب الاهتمام به هو تدوير الإطارات كل 10,000 كيلومتر. والمقصود بالتدوير هو التبديل بين أماكن الإطارات، حيث أن موقع الإطار يعتمد على سرعة استهلاكه، فنجد ان الإطارات الامامية هي التي تتعرض للضغوط القصوى عند الفرملة او الالتفاف لليمين او اليسار.

ومع عملية التدوير الدورية فإنك تتيح لكافة الاطارات ان تتساوى في الاستهلاك، وهذا يطيل من عمر الإطار ويحسن من كفاءة الوقود ويمنح سلاسة لركوب للسيارة.

ويمكنك الاطلاع على دليل المالك الخاص بسيارتك لمعرفة أفضل طريقة لتدوير الإطارات، أو اتباع الاجراء التالي:

 

قم بنقل الإطارات الامامية إلى مكان مثيلتها في الخلف، وأنقل الخلفية الى الامام بالعكس، أي الخلف يسار يكون في الامام من اليمين والخلف يمين يكون من الامام يسار.

والاجراء الاخر هو ان تعكس أماكن كل الإطارات. الاجراء بحد ذاته ليس مهما بقدر الالتزام بنفس العملية كل مره، كي يحقق كل إطار نفس المدة في كل زاوية من السيارة. ومع كل عملية تدوير ننصحك بالقيام بفحص وزنية الأذرع كذلك.

استهلاك الإطار شيء حتمي ولا مفر منه، ولكن يمكنك تخفيفه وتأجيله بالمحافظة على الضغط المناسب للإطار والقيام بعمليات التدوير الدورية والتأكد من وزنية الأذرع. قد تبدو هذه الإجراءات جهد إضافي عليك، ولكنها تعود عليك بالسلامة، والتوفير، والراحة العامة على الطريق.

play